نبذة عن المدرسة 

قامت المدرسة بفتح أبوابها في سبتمبر 2007 وكانت تضم وقتها حوالي 100 طالب وطالبة. تضم المدرسة المراحل من الحضانة وحتى الصف الثاني عشر. وبمرور الوقت، قمنا بتحقيق نموا مطردا وثابتا في أعداد الطلاب المسجلين بالمدرسة وتطوير جودة البنية التحتية التعليمية والبرامج الأكاديمية وإدخال المزيد من وسائل التكنولوجيا كما قمنا بوضع نظم إدارية متقدمة بالإضافة إلى تطوير السياسات والإجراءات. نقوم في المدرسة الكندية ثنائية اللغة بتوفير بيئة آمنة والتي يمكن للطلاب من خلالها تطوير مهاراتهم الفطرية واكتشاف المزيد عن أنفسهم.

ومن خلال الخبرة التي اكتسبناها على مر السنوات، قمنا بصياغة وتطوير برامج أكاديمية فائقة الدقة من شأنها ضمان تحقيق التطور الشامل في مستويات طلابنا. وبالإضافة إلى الحياة الأكاديمية، نقوم بتوفير بيئة آمنة وداعمة وملهمة للطلاب كما نشجع دائما المشاركة الفعالة من جانب أولياء الأمور والمعلمين وأفراد المجتمع المدرسي.

يعد المنهج الدراسي بالمدرسة الكندية ثنائية اللغة بمثابة القوة المحركة لجميع مبادرات واستراتيجيات التدريس حيث يتطلب وجود برامج تعليمية للطلاب تهدف إلى جذب انتباههم وتحفيز تفكيرهم الإبداعي وقدراتهم لمواجهة المشاكل وإيجاد الحلول المناسبة لها. كما يجب على الطلاب أن يكونوا قادرين على تنمية قدراتهم الذاتية فضلا عن روح الفريق حتى يكونوا على أتم استعداد لتلقي التعليم مدى الحياة. ويكتسب طلابنا من خلال عملية التعلم المعارف والمهارات اللازمة لتحقيق التفوق عند الدخول في مجال بيئة العمل.

تطبق المدرسة الكندية ثنائية اللغة منهج الأونتاريو المعدل والذي يعمل على إضافة مفاهيم غنية وقوية لجميع المواد الدراسية. ولضمان توفير أفضل البرامج التعليمية للطلاب، فقد قمنا بإستخدام موارد من مصادر أخرى أيضا كما يقوم معلمي المدرسة بإستخدام قوائم التوقعات المنهجية ومستويات الإنجاز للتأكد من تحقيق الأهداف المحددة لجميع المراحل الدراسية.

تقوم المدرسة بتوفير العديد من المرافق والتي تشمل قاعة متعددة الأغراض لجميع الأنشطة المدرسية والرياضية وساحات لعب كبيرة لمراحل رياض الأطفال ومكتبة مدرسية شاملة ومعامل كمبيوتر ومختبرات مطورة ذات كفاءة عالية للعلوم بالإضافة إلى ملعبين لكرة القدم.